تحول القمر الاوروبي الميت الى الغلاف الجوي للأرض

نصف بضعة أيام القادمة، سيندفع القمر الاوروبي الميت بقوة إلى الغلاف الجوي للأرض. قمر الاستشعار عن بُعد 2 الأوروبي (ERS-2) التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) والذي تم إطلاقه في نيسان 1995، قد يلتقي بمصيره الناري بعد إنهاء مهامه في رصد الأرض في أيلول 2011.

استعدادًا لعملية دخول ERS-2 إلى الغلاف الجوي، قامت وكالة الفضاء الأوروبية بإجراء سلسلة من عمليات حرق المحرك في عام 2011 لخفض ارتفاع القمر الاصطناعي وتقليل خطر تصادمه مع حطام الفضاء الآخر. الآن، وبدون وجود وقود متبقٍ، يصل وزن القمر الاصطناعي إلى حوالي 5,057 رطل (2,294 كجم).

على الرغم من أن هذا الحدث قد يبدو مقلقًا، إلا أن كائنات مماثلة في الكتلة تدخل الغلاف الجوي للأرض بشكل منتظم. بالإضافة إلى ذلك، حدثت حالات لكائنات أكبر بكثير، مثل مرحلة صاروخ شانغ زهنغ 5B الصيني، تسقط إلى الأرض بطرق غير مسيطر عليها.

على الرغم من عدم التأكيد بعد على المكان والتوقيت الدقيق لدخول ERS-2 الى الغلاف الجوي، من المتوقع أن يحدث فوق المحيط بسبب الغطاء المائي الواسع في كوكبنا. بينما ينحدر القمر الاصطناعي، سينكسر عند ارتفاع حوالي 50 ميلاً (80 كم)، مع إحتمالية حتى معظم الشظايا المتكونة من القمر الاصطناعي أن تحترق في الغلاف الجوي. تؤكد منظمة الفضاء الأوروبية أنه لا يوجد مواد سامة أو مشعة في بقايا القمر الاصطناعي.

خطر الإصابة بالحطام الفضائي ضئيل للغاية، حيث يقول مسؤولو الوكالة الأوروبية للفضاء إن الخطر السنوي للفرد أقل من 1 في 100 مليار، وهو أقل بكثير من خطر الإصابة بالصواعق.

ستقدم الوكالة الأوروبية للفضاء تحديثات منتظمة حول دخول ERS-2 إلى الغلاف الجوي، بما في ذلك أي فرص لمشاهدة بقايا القمر الاصطناعي وهو يسحق في السماء. وبينما ينكشف هذا الحدث، تابع Space.com للحصول على أحدث التفاصيل حول عودة مثيرة للقمر الاصطناعي إلى الأرض.

قسم الأسئلة الشائعة:

1. ما هو قمر ERS-2؟
قمر ERS-2 هو قمر صناعي أوروبي أُطلق في نيسان 1995 من قبل الوكالة الفضائية الأوروبية (ESA). تم استخدامه لمهام المراقبة الأرضية منذ ذلك الحين.

2. ما هو الوضع الحالي للقمر الاصطناعي ERS-2؟
القمر الاصطناعي لم يعد يعمل ويعتزم دخول غلاف الأرض الجوي.

3. كيف قامت ESA بالتحضير لدخول ERS-2؟
في عام 2011، أجرت الوكالة الفضائية الأوروبية عمليات حرق المحرك لخفض ارتفاع القمر الصناعي وتقليل خطر تصادمه مع حطام الفضاء الآخر.

4. ما هو وزن القمر الاصطناعي ERS-2؟
حالياً، وزن القمر الصناعي يبلغ حوالي 5,057 رطل (2,294 كجم) بدون وقود متبقٍ.

5. هل دخول الكائنات المشابهة لـ ERS-2 أمر شائع؟
نعم، يدخل كائنات ذات كتلة مماثلة الغلاف الجوي للأرض بشكل منتظم، لذلك ليس حدثًا غير عاديٍ.

6. هل توجد أي كائنات أكبر دخلت الغلاف الجوي للأرض؟
نعم، حدثت حالات لكائنات أكبر بكثير، مثل مرحلة صاروخ شانغ زهنغ 5B الصيني؛ إذ تسقط بشكلٍ غير مسيطر عليه.

7. أين يُتوقع دخول ERS-2؟
يُتوقع دخول قمر الاستشعار عن بعد 2 الأوروبي في الغلاف الجوي الفوقي للمحيط نظرًا لغطاء المياه الواسع على الأرض.

8. ماذا سيحدث للقمر الاصطناعي أثناء الدخول؟
أثناء انحدار القمر الاصطناعي، سينكسر عند ارتفاع حوالي 50 ميلاً (80 كم)، مع احتمالية هل تشتعل الشظايا وتحترق في الغلاف الجوي.

9. هل يوجد أي مواد سامة أو مشعة في بقايا القمر الاصطناعي؟
وفقًا للوكالة الفضائية الأوروبية، لا توجد مواد سامة أو مشعة في بقايا القمر الاصطناعي.

10. ما هو خطر الإصابة بالحطام الفضائي؟
خطر الإصابة بالحطام الفضائي ضئيل للغاية، حيث يُقول مسؤولو وكالة الفضاء الأوروبية إن الخطر السنوي لفرد واحد أقل من 1 من 100 مليار، وهو أقل بكثير من خطر الإصابة بالصواعق.

التعاريف:

– الوكالة الفضائية الأوروبية (ESA): منظمة بين الحكومات مكرسة لاستكشاف الفضاء والبحث في أوروبا.
– رصد الأرض: ممارسة استخدام القمر الاصطناعي أو أجهزة أخرى لجمع البيانات والملاحظة لسطح الأرض والغلاف الجوي والمحيطات.
– الارتفاع: الارتفاع فوق نقطة مرجعية، عادة مستوى سطح البحر، المقاس بالأمتار أو الأقدام.
– حطام الفضاء: أجسام لم تعد تعمل في الفضاء، بما في ذلك الأقمار الصناعية القديمة ومراحل الصواريخ المستهلكة وشظايا الأقمار الاصطناعية المتصادمة.
– الدخول: عملية إعادة دخول مركبة فضائية إلى الغلاف الجوي من الفضاء.
– البقايا: الأجزاء أو الشظايا المتبقية من كائن أو نظام.

الرابط المقترح:
وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *